ظل

حين يلومونها بقارس النظرات على إنتظارها المديد له
ويقولون بلا كلام: سيكبر في البعد و يكبر همها معه, ولن يعود
ويشفقون على شبابها :عيشي
تستحضر وجهه يضحك لعينيها في اخر النظرات
تضم اليها صور أحلامهما البهية المُشتهاة
وتشعر روحها تتفيئ في ظل نبي

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

Great :)

ملاك يقول...

:)