مخبوصة فلسطينية

والمخبوصة هي طبق استثنائي في المطبخ الجنوبي الذي تُقدم أغلب صحونه"الشهية جداً, الشهية حقاً" بالبرغل نظراً للفقر التاريخي الذي عاشه اهل جبل عامل والذي جعلهم يتفننون في اختراع انواع طعام تعتمد على البرغل و القمح والحبوب من عدس و سواه بأشكال عديدة و لذيذة. و المخبوصة انما هي استثناء لأنها خلطة بين الرز_وهو مكون غالٍ و عزيز انذاك_ والعدس و البصل و بعض البهارات



ولكن: ما دخل المخبوصة بفلسطين؟ وشو جاب الاكل لهون ودحشه بالعلاقة الجدلية التاريخية بين هالجنوب و هالفلسطين؟



يا سادة يا كرام, بما ان اقصر الطرق الى القلوب هي البطون_ و حين البطون تضيع العقول_ فالأجدى ان نشبه السياسة بالأكل, عل في ذلك تقصيراً للطريق الى بعض العقول التي استحالت "صبة باطون" من زمان, واذا لم يكن, فلتكن "تفة" كما "نتف" حبة العدس القاسية او عرق الفجل حين نتلذذ بأصابعنا و لعابنا و روحنا بالمخبوصة ساخنة او باردة او من الطنجرة لتلسع سقف حلوقنا مباشرة بخصوصية طعمها

فعزيزي الشعب الفلسطيني: انا برأيي انو عنا فرصة انو في رز, والرز كتير و معبي الدنيا, شي قليل قديش ضخت علينا الامم المانحة رز ع مدى 60سنة ؟ طيب مش خلينا نستفيد بهالرز بشي اكلة طيبة؟ صحيح متعلمينها من الجيران _الاعداء لحد كبير, بس يعني اسمنا و عاشرنا هالقوم اكتر من اربعين سنة ويوم, خلينا نقلد وصفتهم المجربة هاي ما صرنا تقريباً مجربين كل شي بيعملوه, من الفذلكة وهات ايدك و الحقني ع القبر بالحروب الاهلية السخيفة

وعدس؟ اكتر من العدس ما عنا: اشي بطريق الجديدة متهم بالضلوع باغتيال عمو الحريري(طبعاً من غيرتنا منو, من وين يطلعنا زيو نحنا؟ من قريع لسلام فياض يا قلب لا تحزن), واشي بشوالات مونة "الارهابيين" اللي لزقونا بربهم بنهر البارد, واشي عارفين فيه و مش عارفين فيه لسه. بس يعني انو العدس متوفر و متواجد بكثرة, ولو ما في عدس محلي, منقدر نستورد ,قلة شو في انواع عدس بالجوار العربي و المحيط الاقليمي؟

يعني الرز عالمي والعدس قومي ع اقليمي _شو بدنا احسن من هيك بالله؟_, باقي البصل

والبصل قصته قصة: لصنع مخبوصة عزيزي الشعب الفلسطيني, نحتاج الى "روؤس" بصل, وكلما كبرت الروؤس, تطلبت عملية الفرم دقة اكبر ومهارة اكثر لجعل الطبق أشهى بحيث نستشعر طعمه الخاص "البصل"ولكن قلما نراه او نتحسسه بطرف لساننا حين نتمتع بطعم الطبق المُشتهى

وقليلة شو عنا رووس بهالسوق الغريب العجيب اللي عم يبيعونا فيه كل شي بتشتهيه النفس "المناضلة" من وطنية و لاءات و ثورات ودم و حتى النصر و يا جبل ما يهزك ريح و خطوط مستقيمة و متعرجة وما بعد سوريالية؟

سوق قضيتنا بينقال عنو حرفياً: زي شوال البصل, كلو رووس

فمنحط سكينتنا بين هالرووس و خليهم يقولو يا قطاع الرووس و مننزل خرط, اللي بيطلع بأيدنا ,قصدي بسكينتنا_شو ما يكون_ بيحرز

اما عن الملح و البهارات, فلا شك ان لدينا فائض تاريخي من الخلافات بين الفصائل و الايدولوجيات و الافكار و المذاهب و الملل الكفيلة بتمليح البحر (على اعتبار ان المشاكل يعني هي ملح العلاقات)فما بالك شعبي العزيز بصحن مخبوصة؟

اذا: عدة الطبخة جاهزة, وبفائض زمني و نسبي عالي عما في جنوب لبنان, باقي تجهز النار و ننقي الطنجرة المناسبة لتبلش حفلة استلاب الشهية و تحريك البطون و العقول

شخصياً انا محضرة الفجل لتكمل الطعمة, من يوم يومي بعرف انو رح اكلها و وراها اشرب مية اختارها من العين اللي بيرتاح لها قلبي بالمسافة الممتدة من "المية للمية".هلق هي وصفة صعبة نوعاً ما بس مش مستحيلة, ومجربة و استثائية وخاصة جداً

فـ: شو؟

ايمتى العزم و العزيمة؟


هناك 8 تعليقات:

الحلونجي اسماعيل يقول...

يعني فكرك الحرب الأهلية على الأبواب ..
أنا ما بعتقد هيك ...
على كل حال .. ما بتختلف الطبخة عن المجدرة كثير .........
والله يسمعنا الأخبار الطيبة يا رب ويطير كم راس من هالروس المليانة برابير..

تعرفي ملاك , مظفر النواب كان الو 3 أمنيات على راس السنة الجديدة .. وأنا الي كمان أمنيات , منهم إنو عنجد يطير كم راس من عنا لأنو عنجد في شوية روس استوت وحان قطافها , أهم شي يكون من بين هالروس عريقات , وقريع , وماجد فرج مدير استخبارات الضفة ,أما بالنسبة ل عباس فبتمنى يموت رمياً بالنعال .. نعال أطفال غزة وأطفال الضفة . وما علينا كمان نعال أطفال المنفى.

adoola يقول...

على فكرة انا لازم احكي للحلونجي اسماعيل انو انت لازم تتاكد من معلوماتك لان السيد ماجد فرج اكبر من انو واحد من امثالك يتكلم عنو ماجد عمل كثير للبلد في الوقت الذي كنت انت وامثالك فيه على البارات ويجب ان تتكلم بصيغة مؤدبة يا حلونجي اسماعيل ارجع لتاريخ الابطال تجد ان السيد ماجد من مؤسسي النضال وليس من من وصفتهم بلحرمية
شكرا
عدولة

طلقة .. ثم الحديث يقول...

لا عجب في أن الشعب الفلسطيني أكثر من تمسك بعقله لغاية اللحظة
الا قليل ممن سماهم الحلونجي رؤوسا ً
وهم اقل من أن يقال عنهم رؤوس
يمكن رؤوس بصل
اما من هم دون نعالك ونعالنا فلا يستحقون الثناء عليهم بصب اللعنات
احب أن يكون المصير طلقة .. ثم لا شيء
اقتبس ما قاله النواب ..
**
لا تخسر ثانيتين من الوقت الطيب
في صب اللعنات على الحكام
فليس يساوي الواحد منهم ثانيتين
**
اما بالنسبة لاعتراض عدولة
أقول لك بساطة انه كان يا ما كان
عمالقة يمتصون الحانات دون سكر
وهذا تشبيه مغلف بأنهم شربوا الرصاصات في اجسادهم دون الم
تفحص اجساد رؤوس البصل هل تتذكر أجسامهم غير ( خرمشات ) القطط
دمتم

طلقة .. ثم الحدث يقول...

أأسف على الخطأ الاملائي

طلقة ثم الحدث

أرجو من القائمين على التعليقات تصحيح الاسم

وشكرا

أحمر يقول...

ليكي المخبوصة هاي شكلها زي المجدّرة برزّ؟، على اعتبار إنو الأصلي هو المجدّرة ببرغل (الاتنين مع عدس وبصل)، ولاّ المجدّرة شي تاني؟

الحلونجي اسماعيل يقول...

طلقة ثم الحدث
هاي فاتتني عنجد . هم حتى أقل من رؤوس البصل.. وشكرً كثير على قصيدة النواب , إجت بوقتها.......
بالنسبة لعدولة الي عمالو بيدافع عن مزابل أوسلو لحد هلا ! عنجد بيحيرني ..
يا سيد عدولة أقول لك فقط كلمتين

إن شعباً لا يعرف كيف يصرخ يستحق أن يستعبد ويهان حتى يصرخ .
وقديماً قال أحد الأعراب من الثوريين القدامى.
" من تبسم في وجه ظالم وأوسع له في المجلس أو أخذ من عطائه فقد نقض عرى الإسلام وكتب من جملة أعوان الظلمة".
ولكن المواطن الطيب في بلادنا لا يريد أن يعترف , أو ينسى, إنه يبتسم لكل حاكم ويوسع له في طول البلاد وعرضها , ولا يتورع أن يكون إماماً عنده, أو حاجباً , أو عريفاً في جيشه.

ومن هنا يا سيد عدولة أقول لك . شو حشر منخيرك هون . وبالنسبة للبارات ...وضيف ماخورات كمان.......شي بيخري صحيح.

طلقة .. ثم الحدث يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
watan يقول...

شو ملاك أختصرتي القضية كلها بصحن مخبوصة ..

هو بيني وبينك أقل اشي بنقدر نحكيه على هالوضع المخزي مخبوص .. يا ريت يتحول لمخبوصة .. أقل ما فيها وقتها بينبلع..

اما العزيمة - العزم .. تسنتيش أحسن
قومي تا نطبخ انا واياكي ... احسن ما نسنتاهم يطبخونا بهالوضع ..!