كولاج

جيوبوليتك

يرن هاتفي برقم غريب
هذا الصوت اعرفه,يأتيني من ايام بعيدة كنت احياناً ابكي و اشهق فيها عبر اسلاك عالم غريب و انا انقل بالصوت ما يطحنني صوتاً وصورة الى "امريكا الاخرى" كما كانت تلك المحطة الاذاعية ان تعرف لي تلك البلاد العدوة تماماً بالنسبة لي كسياسة

Is this Malak talking? i_
Yes, and you are? j*
I am …. From Radio Pacific, it has been a while since we last talked_
Well, I am thankful it has been: no wars , no massive deaths,no huge destruction! can I wish for more? Not talking to you is a loss I can afford in such circumstances

ونضحك, يريدني ذلك الشاب الذي قابلته فيما بعد حرب تموز في كاليفورنيا في محطة الاذاعة ان احدثه عن اغتيال عماد مغنية اذا كنت بعد اتابع الوضع في البلاد من غربتي المقيتة. اجيبه بأني من طينة لا تستطيع ان تكف عن التنفس من خلال المعايشة و المتابعة_ولو عن بعد قسري_ هذه النوعية, تحديداً, من الأشياء

نسجل الحديث, وحين ينتهي يخبرني الصوت ان ذلك ما اراد فعلاً ان يسمعه, ولكنه لن يستطيع وضع الكلام في فم ضيوفه, ويسألني: هل تعنين حقاً ما قلته عن انك تتأملين ان يشرع حزب الله بما صرح عنه نصرالله تحت عنوان"الحرب المفتوحة"؟

اجيبه بمطلق الثقة اني اتمنى ذلك, فليس ثمة ما اخسره كشخص, لا كجنوبية-فلسطينية , فمشروع ابادتي و محوي عن وجه البسيطة قائم منذ 1948 و لم تكن حرب 2006 اخر محطاته. وليس للبنان او فلسطين المرشحين الابرز لتحمل نتائج حرب مفتوحة ما يخسراه كبلدين مما هما خاسران اصلاً في ظل استمرار وجود كيان العدو

سوألان شخصيان نتبادلاهما و يودعني ذلك الشاب الذي يستحق ايما احترام, واود ان ابقى موضع احترام من مثله. يقول لي اني لطيفة حقاً و اني يجب ان اتخلص من دبي, وكل شيء يضايقني لأني استحق ان اعيش بسعادة
اضع هاتفي جانباً و انا افكر بهذا الرفيق الذي عايش اسوأ ايامي و كوابيس تلك الايام الصعبة في ذلك الصيف العجيب, تسعدني فكرة ان ثمة من هم بعد مثلنا في هذا العالم و ان بيننا جغرافيات وعرة و سياسات متأمرة ضد مساحة اوسع من اثير برنامج معرض نلتقي فيه بانسانيتنا دون ان يكون ثمن ذلك دم كثيف

::
تجلي

_لا اعتقد ان بإستطاعتي ا ن احب شخصاً لا يعرف لغتي و لا يستطيع تذوق موسيقى بلادي او فهم القفشات والتعليقات التي نلعب فيها على الكلام لنسخراو نغمز من قناة ما

*ولكن التعبير الانيق قائم في كل لغة, والموسيقات الاخرى, والنكات الاخرى قد تكون بوابة لمعرفة تفاصيل عالم اخر يغنيكِ انتِ كذلك

_ربما, ولكني لا اريد ان اقضي عمري اترجم او انتظر ترجمة . اتمنى ان يوقعني قلبي على شخص استطيع ان افرح لهنائي معه حين نسمع ام كلثوم مثلاً

*ولكنك لا تستمتعين بأم كلثوم كثيرأً, أليس كذلك؟

_ربما لأني لم اعشق يومأً بما يكفي لأفهم ما تعنيه اغاني الست

العزيز سماح الذي اجريت معه هذا الحديث منذ اكثر من 4 سنوات حين كان شاب فرنسي يشبه الممثلين في الافلام يتودد اليّ طالباً ودي, ابشرك: نضجت عاطفياً كفاية لتطربني اغاني الست و ينثني قلبي ويميل مع منديلها حين تصله هو ايضاً رعشة الاحساس

::

رسالة

هذه هي الكلمة الذي بات فنانو هذي الايام يستخدموها بإسراف للحديث عما يعتبرونه مهمتهم السامية في ايامنا.وقد هزُلت الرسائل لحد بعيد, ولكن من بين كل الرسائل الخائبة و التي تُكتب بحبر يختفي متى طلعت عليه شمس الحقيقة, تبقى التربية رسالة حبرها من اعصاب و ارواح و جهود لا يكفيها كل الحكي

و لفتة كالتي باغتني بها يومي بالأمس تجعل المرء يدرك انه عامل بريد ناشط وسعيد حقاً بما يفعله
طلابي"اولادي" كما اسميهم,وشركائي الصغارفي متعة الاندهاش بكل جديد نتعلمه معاً يومياً لنكبر معاً: اراهم في كل حرف اختاروه لي,في كل عين تلمع فرحاً بما تتعلمه جديد, في كل كف صفقت و ابتسامة افرجت عن بعض الفرح الذي لا اشبع منه من الان و لبعد 100 سنة
شكراً شكراً شكراً على شرف الاحتمال بأن أكون قد تركت في حياتكم ولو لمسة اثر

A hundred year from now, it won't matter how much money was in your bank account, or what kind of car you drove, or house you lived in, but, the world might be a better place because you were important in the life of a child!

::
دورة حياة

في حياتي: انا الماء, تمر كافة تحولات المادة في قطرة.
اريد ان افكر اني بخرت كل ما كان فيّ من ما يثقل تدفقي مطراً يلحن لقبلة ذات برد ستأتي لمراهقين جميلين, ورقصي قطرة ندى على جبين اسمر يدندن قلبه بأغنية حصاد خير وفير, او موجة تغسل هموم شاطئ محمل ببوح الحيارى و زفرات المجانين

لذا, وقبل ان اعاود طقوس تحولاتي من حالة مادة الى اخرى, هذا مانيفستو وجودي: انا الماء, ومني كل ما هو حي. وسواء أكنت نبعاً في الاعالي او بركة موحلة تدوسها الاقدام العابرة الى ايام هي كذلك ستعبر او قرصة صقيع على باب يتدفئ برائحة الخبز الحار و القهوة الطازجة لمن يقومون للتو الى صباحهم, فلا اجمل ولا اروع من ان اعترف في كل دورة:هكذا اكتمال حياتي

::
إيغو

بعد حديث عن موضة المدونات الشخصية المعروفة بالبلوغات يقول فيه طارق ان المدونات هي "اعلام الجماهير" و تقول دينا انها تعتبرها اعلاماً غريباً يغطي الاحداث, لا "الحدث", واقول ان كون البلوغات مساحة اعلامية كلام مناقض اساساً لفكرة الاعلام كما تنص عليه الاكاديميا وتجهد لتوثيقه التجارب, فالاعلام بالتعريف"موضوعي" والمدونات غير موضوعية بالمرة , بل هي ذاتية بشكل مرضي, ولكننا نحتاجها بشكل مثير للشفقة احياناً كي ننزل عن اكتافنا بعضاً من حمولات هذه الايام لنتمكن من فهم ذاتنا اكثر

سيقول قارئ اعرفه في نفسه حين يقرأ هذه الكلمات ان "الانا" عالية عندي, وهي كذلك و لست في معرض التواضع الزائف. بلى احب ان اريح نفسي برغم كل الاشياء المتعبة في عالمنا,ونعم , نعم جداً كثيراً: انا اولاً, وان كنت لا استطيع ان احب نفسي فلا يمكنني ان احب غيري ولا ان اقنعهم بأني يحبوني

الحياة اقصر و اسرع وابسط من ان اعقدها بمحاولات الالتفاف على وقائع واقعة_فهي اذن واقعية بحسب رحباني زياد_لذا: سأرقص كلما حلا لي النغم ومال خصري لشهقة اعجاب, وسأمارس ولعي القديم بالشوكولاته كلما هتف بي البني الى عوالم لذة على طرف لساني, وسأصرح بالحب كلما باغتني الاشتياق الجميل و علت دقات قلبي حتى كادت تتسرب من زاويا شفتي ,وسأكتب في مدونتي كل ماي حلو لذاتي المتضخمة بفعل التجارب و الخبرات و الافراح المتراكمة, وسأبكي كلما نائت روحي بثقل الحزن او الحيرة, وسأقول للعالم اني هنا, ومنهمكة تماماً في الاجابة عن السوأل الذاتي الصحيح اكثر: أن أكون أو لا أكون

::

موقف

لك في برد الارياف و المناظر الطبيعية المرتبة لدرجة البلاهة, انت الذي تعجبك فوضاتي الكثيرة, "الواو" بحسب ما تصف لي انطباعات الاخرين عن حضوري,و التي تطلع بعيوني حكياً لا يؤجل وعلى شفاهي قبلة فرح لا اريده يسافر: ابتسم
هل رأيت في عمرك موقفاً اسرع تبدلاً وامتن اثراً واجمل مباغتة من ابتسامة؟

هي ثمالة وجودي الان و دوماً. وحين أنت تغيب او يحضر حديث سياسة او كتاب او ملل يومي عادي او نق بت امارسه اقل مؤخراً, سأبتسم:لك و لي و لكي تبقى دنيانا دنيا, ابتسم ونسكر فرحاً

::

بحبك يا مصر

فإضافة لمنير و شط اسكندرية و الكشري و السهر اللذيذ حد الانهاك و الناس"ولاد البلد" وطعم السياسة المختلف والفهم الملتبس عليّ استيعابه لمسألة فلسطين والرضى بقضاء حسني مبارك و قضاء الرب والجمع بين نقد عبد الناصر و الاعتراف بشهادة السادات والافلام التي صنعت وعي اجيال لكثير من الامور وفوازير رمضان و سمرة احمد زكي الخلابة وحلاوة روح شادية وغواية اسرار سعاد حسني وخفة دم اهلك ووحشية قمع انظمتك ,والكثير من تناقضاتك الغريبة. فيكِ يا هذه الارض الولّادة جنود مجهولين جميلين احدهم أعرف اليوم ان اسمه ابو تريكة
::

تشاؤل

يعاد: التي ستأتي و لن يكون اجمل منها

حين سيهديك والدك نبض قلبه, ووالدتك شكل انفها المتقن,وكلاهما سيوصمانكِ بجمال لن يتكرر,لن املك الا ان اهديك املاً بحجم الحب الذي سيصنعكِ بأن اضمك ذات حرية الى قلبي و أعلمك ذات شقاوة ألفباء الكحل في العينين الحالمتين بعالم افضل
::


هزة؟

هزت بدني ووجودي خبرية أن صور تعرضت لهزة بقوة 5 درجات على مقياس ريختر. فجزء كبير من مدينتي قابع تحت البحر بسبب هزة اصلاً, وكذلك جزء من بيروت القديمة, فهل أتى وقت فيه تتحقق نبوءات قديمة تجددت منذ عام و ما يزيده قليلاً حين تحدث ميشيل حايك"نوسترداموس لبنان و نبي العصر الجديد" عن ما يشابه التسونامي و سيغرق اجزاءً من صور و حيفا و بيروت؟

اذا ما حدث ذلك, فلن يكون على هذه الارض_كل الارض_ لي مكان عامر بذكريات ولا اخر تنتظرني ذكرياته القادمة لاصنعها

ولن تكون حرب تبقي شيئاً من طلل ابكي عليه مثلاً, ولن تكون مصيبة بأضرار كبيرة, ولكنها محتملة: مدني الاجمل تحت البحر بأسرارها و حكاياتها ووعود لن تتحقق كارثة, كارثة لا اظن ان التفكير في احتمالاتها اصلاً محتمل


هناك 4 تعليقات:

يحيى أبوصافي يقول...

كنت قد صحوت -كمن مسته تقوى مباغتة- قبل الفجر بقليل على ثلاثة أسطر أو يزيد،توضئت للكتابة بخيط ماء كان يكفي كي أمسح بذكر الله وجهي وما فاض (فنصيبي من قهوةٍ) كي أمسح بطيب بنٍ روحي،فتحت نافذة لعلي أتنفس شيئاً من صبحها الخاص بها،أن أهيم (بالنظر)بطرقاتها قبل أن تلبس ناسها و غمامها المثقل بزفير الصناعات الرديئة.

(ومن قال لك أن المدن لا تتسخ..فما الذي يفسر إذاً هذا الكم الكيفي من الجرذان وسائر القوارض البشرية من أرباب مهن نمت وترعرعت على أحزان الناس،حتى غدت مسوخ إقتصاد يمتص المدن من البشر حتى النفايات.؟)
قليل من الصبح يكفي لأن أقول :- لي حصة فيك،فلست من سلالة طين يخضر على ضفاف( نيلك)،ولست من الغرباء،أنا الذي ينتظر قربك ستين عاماً منذ أكثر من نكبة،صباح الخير يا مصر..وأغلق نافذة كي أفتح أخرى ومن نوع آخر..نافذة إلكترونية تطل على دالية الروح في يومي المقروء والمكتوب.. (بس حكي).
أتوقف قليلاً عن الكتابة كي اقرأ،من منطلق حكمة الأولياء والصالحين في الشعر العربي(أقرأ تجد..أكتب تكن)توقفت عن تكويني كي أجد..وجدت ما يمكن أن يشقشق عن كاهل هذا الفجر فجره.

(فليس ثمة ما اخسره كشخص, لا كجنوبية-فلسطينية , فمشروع ابادتي و محوي عن وجه البسيطة قائم منذ 1948 و لم تكن حرب 2006 اخر محطات..للخسارة يا ملاك وجهان :- كم تخسر ، وكم تلحق بعدوك من خسائر)..وقد ثقلت خسائرنا حتى صارت أجهزة الإعلام العربي تحصي شهدائنا مثلما تحصي أسهم أسواق المال في البورصة السعودية..وخسائر العدو قدرتها التقاريرالتي عادت بخيبة من عيترون وبنت جبيل.وثمة ميركافات لم تعطب بعد في ساحة العدو.

(تجلي)
(ربما لأني لم اعشق يومأً بما يكفي لأفهم ما تعنيه اغاني الست)..الست غنت الأولى في الغرام من دموع بيرم!

(وشركائي الصغارفي متعة الاندهاش بكل جديد نتعلمه معاً يومياً لنكبر معاً)..ولابأس صديقتي ان تعلموا أن لا يكبروا كثيراً..كم لو كنت سأرد عليها حين قالت:- انت زغير؟!
- آه زغير.
(ابو تريكة)
لاعب بالمنتخب السوداني حلف برب عصمان،ليلبس المباراة الجاية (كامل التراب الوطني الفلسطيني)،بس حلو خلي للشباب كلمة تتفجر عالقمصان.
(درجات على مقياس ريختر)
الله يحيمي لبنان.
ويحيمي إبتسامة صور للبحر.
وشو ما كان مقياس رختير بقياس هزات الأرض،بعجز إنو يقيس شو ما أجا على صور من قذائف..ما بهمها. شو بتفكريها وادي ببنغلادش!!

Hassan يقول...

"_لا اعتقد ان بإستطاعتي ا ن احب شخصاً لا يعرف لغتي و لا يستطيع تذوق موسيقى بلادي او فهم القفشات والتعليقات التي نلعب فيها على الكلام لنسخراو نغمز من قناة ما

*ولكن التعبير الانيق قائم في كل لغة, والموسيقات الاخرى, والنكات الاخرى قد تكون بوابة لمعرفة تفاصيل عالم اخر يغنيكِ انتِ كذلك

_ربما, ولكني لا اريد ان اقضي عمري اترجم او انتظر ترجمة . اتمنى ان يوقعني قلبي على شخص استطيع ان افرح لهنائي معه حين نسمع ام كلثوم مثلاً"

Ditto, though it's Talal Haidar in my case.
:)

غير معرف يقول...

ba3ref ma btoktobe hal7ake 3ashan wa7ad methi yeje ye7kelek enoo ra2e3 ..... bas lelamaneh enno ra2e3 ra2e3 ra2e3
darkrain

واحد إفتراضي يقول...

ويعاد بتحبك كمان.. وشوشتني اليوم الصبح بس صحتني من النوم
صارلك زمان ما زرتينا بحيفا, غرفتك مسكرة منيح عشان ريحتك ما تطلع منها, أنا والبنات منسلم عليكي كتير