عبث

السيد شريكي في الحرب اللي مش عارفة فعليا ع شو
بما انو صارلي شي بيخليني اغضب تماما بس اقرأ كلام زي كلامك عن ايميلي, و بصير افكر بذئب ما دماني مقابل انو حبيته و كنت مستعدة ادفع عمري, حرفيا عمري كلو واهلي و مطرحي و كل شي بحياتي بخبل شديد لأقدر اسعدو, وما تعنى الا يقللي "اسف" بعدما انا قررت انو بجد بدي اعرف شو صار بحياتي,وليش خسرت حب كنت بتعتبره الاكبر بعمري بدون ما افهم ليش, بس كمان بعدما بطلت تنفع بشي الكلمات, بيطلع معي هيك حكي ممكن اعمل اسقاط عليك ببعض منو , بس اكيد ما بعرفك شخصيا و لابعرف ملابسات حياتك ليكون موجه الك تحديدا, فيعني لا تاخدها شخصية كتير, بس من حظك الهباب انو انت اللي طلعت بوجي ع هالبلوغ سفير لنقوص ع بعض و يتفرجو الهتيفة
::


اكتشف يوميا عبثية الاشياء, فلا قيم و لا مبادئ و لا مثل يميت المرء نفسه ليحافظ على تطبيقها في حياته عادت مجدية بحسب تجربتي

فليكن ما هو كائن, ايميلي او سواها, كم يمكن ان تتغير الاسماء و النتيجة واحدة؟

لقد كنت ايميلي كذلك _بفارق الوصف من بلور و ضي الى عينين كحلاوين وضحكة تعانق العالم _ في لحظة قمر او عطش, ما هم: في النهاية خسرت كل شيء, حتى وهم الذكرى

لا داعي لحرب و لا لبطاقات حضور مبارزة جبابرة _واي فخر ان يحولنا الجرح جبابرة في حزننا؟_ولا لأي شئ, فأي شيء لن يتغير: تلعب لعبة الروليت الروسية بكامل عتاد مبادئك و قيافة الصدق العالي, ومع ذلك: يُستباح دمك تماماً تحت بند "بعبصة"والرصاصة الوحيدة تصيب قلبك بالزبط, هناك في وسط الصدر مع ميل خفيف لليسار

فبما انو الاشيا هيك: مش محرز حتى الحكي واعادة الحكي و الادعاء انو في اهتمام و تأنيب ضمير (ما بعرف شو تعريف كلمة ضمير عند اللي زي هيك!)

يمكن بتبقى مساحة صغيرة و بخيلة لأمنيات ما بيعرف الواحد لو بتحقق, بس بتضل عالاقل طريقته لحتى يفرغ رغبة قتالة بالانتقام غير المباشر من اللي سفح قلبو وروحو و ببساطة: دعس بنص دمو و مشي

بالاخير: الحياة ام بعابيص هاي الها طريقة تسترد لكل ايميلي ومن كل ذئب ثمن اللي حطوه تحت الحساب, لوقتها: انا شخصيا مستنية, ما بقى عندي شي اخسره, و لا كمان ايميلي اللي ممكن تكون بجد عنيتلها شي_ او كتير اشيا لأنها بجد حبتك _و عم تلعب عليها وانت عارف انو انت مجهز سلف كل التبريرات زي سوء التوقيت والمكان و الزمان لأخر هالليسته اللي انتو الشباب الحلوين واللي بتستاهلو البهدلة معاكم اكيد عارفينها و حافظينها و مطبقينها كتير, وواضح انو ناجحة معكم لحد كبير

ولأنو هيك, ما بتمنى لحدا يكون بمحلي او بمحل ايميلي من الذئاب اللي بتقدر بضحكة واتقان رهيب للكذب تخلينا نحس انو العالم مش ممكن يكون بعد احلى, ما بتمنى انو هني انو يتألمو بذاتهم,هيدا ثمن قليل واصلا مش كافي ليحسو شو نحنا منحس بهيك وضع (اذا ممكن يحسو اساسا)
بتمنى اعز احبابهم يتألمو و ينزفو روحهم وهالذئاب تكون مكبلة بعدم قدرتها ع اي شي غير الشعور انو الحياة عم ترد لهم الكف ذاته اللي طعموه لغيرهم, والاهم: انهم تماما بيستاهلوه

تخيل لو اختك بمكان اميلي؟ مش من منطلق ذكوري او مستضعف للنساء ولا بطيخ,طيب يا عمي اخوك, بس بجد, قديش ممكن تعيد النظر باللي بتعمله لو بتفكر بلحظة بالعجز اللي ممكن تحسه لو حد من اخواتك, يعني اقرب الناس لروحك و اغلاهم اللي بتتشارك انت و هني الروح و الدم ذاته, كانوا كمان بمحل ايميلي اخرى مستباحة وخسرانة كل شي,كل شي تماما حتى احترامها لذاتها لأنها صدقتك و مش لأنها بتستاهل, بس لأنو انت حبيت تستمتع بلحظة وما قلتلها عنجد عن حقيقة الاشيا جواتك ,و هي كل ذنبها انها ما كانت ممثلة منيحة كفاية لتوهمك بأنك صياد شاطر؟

بتعرف : عنجد الحياة مش عادلة بالمرة: بتحب حدا و بتصدق وبتعمل كل شي بتعرفه لتمشي الامور ولتسعدو وتسعد معه, وهو بيكون من اولها مستهين بكل شي فيك بس عم بيجرب, عم بيجرب: شو هالكلمة القوية؟ لأنو قلوب الناس فيران تحارب او صراصير بتدعسها و بتمشي بس تخلص تجربتك او تنتهي رغبتك او ببساطة: تمل و يصح لك شي تاني

مش عدل انو انت_كذئب_ بتربح كل شي: تجربة تضيفها لسجل تجاربك اللي عم يطول, وقت حلو قضيته بدون ما تتحمل فيه ضغط من اي ناحية, حدا بتعرف انو بيحبك كتير و هالشي كتير مهم طبعا للإيغو تبعك, وانسحاب غير مبرر الجبن ( انت بحالتك في خناقة و طبشة بباب, بحالتي مسنجر و تلفون انا عملته.بحالتك كتبت شي ع الاقل ممكن تقراه هي و تحس انو يعني, عالاقل في اثر لأنو عندك ضمير و احساس ما انو كان ممكن تكون الاشيا غير, بحالتي ما في غير السكوت و هرب لسكوت افظع)

بتربح كل شي , وتجارب جديدة جايي كمان_كم ايميلي رح تعد بعد لتشبع؟_ وكلمة النهاية اللي انت بتحطها محل ما بدك وقت اللي بتحس انو بطل مسلي هالفلم

واللي بيخسر_ايميلي وانا مثلا_ بيخسر كل شي , كلللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل شي. وبيجرب يعزي حالة انو هوي كان صادق وواضح و محترم مشاعره, بس برضو هوي اللي كل يوم الصبح رح يفيق يسأل حالو اي جروح جديدة مخبي لو اياها هالنهار؟ وشو بعد في اشيا ما جربها ليقدر ينسىو يتخطى؟ واي ذكرى او كلمة او منظر رح يحسسه انو بيتمنى يختفي قدام حالو ع قد ما اهان حالو بأنو صدقك؟
ما بيكون اهون و اسهل و اكثر احتراماً لقيمة الانسان اللي قبالو الواحد و لنفسه برضو ان يقللو بالزبط شو حاسس بوقتها, بدل ما كل ما سألته يقلك انو ماشي الحال و فجأة يهد المعبد ع راسك و يضيع قلبك تحت الردم؟


كملاك, ام عين انكسرت تماما قدام قلبها, بقلك انو ع كبر هالشعور بالضعف والمذلة هلق, ع كتر مشروعية اني اتمنى_وبكل اللؤم اللي ممكن اقدر اوصلله ليعادل الطريقة اللي تم التعامل فيها معي

بتمنى يكون حدا عزيز وغالي ع الذئب اللي جرحني(اذا يعني هيك بشر بتحس بالمعزة والغلاوة)بمحلي للحظة, وساعتها بتكون الحياة المبعبصة انصفتني ع طريقتها, ولو متأخرة, ولو اني ما بدي فعلا هيك انصاف ما بيرجعلي شي من ذاتي اللي خسرتها بهاللعبة الخايبة

هناك 18 تعليقًا:

سوريّة يقول...

لك كس حالك يا ملاك عند هالصبح

بكيتني
لا والله ئلبت عضهري من الضحك.
طلع الكل بيحكي "أسف" .


كان لازم تسمي هالتدوينة:
"عبث" وتولى.
بدي أرشفها عندي منشان كل ما أستذكر كلمة "أسف" أضحكلي شوي.

لرجلك .
بس هذا لا يمنع أنك انتي "أسفة" كمان،بس مو فطنانة!
ولاّ شو؟

سوريّة يقول...

دخلك يلي ما بيحكي "أسف" بيكون بعيد عن الآدمية و متطرف أنسانيا مثلا؟
و يلي بيحكي "أسف" بيكون أتم العملية بأقل الخسائر؟

أسفة فئس مخي بس رايحة نام

مفقود يقول...

التنفيس مفيد للصحة...
بنصحك باليوجا و الإبر الصينية

ملاك يقول...

اضحكي تسلميلي
وانا كمان عم بضحك,وكتير
لأنو يضحك كثيرا من يضحك اخيرا مش هيك؟

بضحك لأنو الحياة انصفتني من هلق انو وفرت علي اني اكون مع هيك حدا و انو يشوهلي حياتي بعد بكذبه

انااسفة؟ فشر يكون اعتذاري منو زي اعتذارو مني. اسفة عشان حالي, ايه طبعا

بس عم توضح الصورة يوم عن يوم اكتر,وعم بحس انو ما بقى بدي شي غير انو بيوم ما بجد يفترس شي ذئب قلب اخته, وبوقتها ما بعرف شو ممكن اعمل, بس ع الارجح رح يكون كل شي صار ساقط من حساباتي وكل حياتي

من هون بياخد اسفي ع حالي معنى اهم و اكبر, معنى مستحيل هيك بشري يفهمه, انو يكون بدي اكون بعد احسن, احسن دايما حتى يندم علي كل لحظة بعمره بعدين
وهي ع الاغلب هيك بتصير الاشيا

يمكن بعد شوي تصير الاشيا لرجلي ع فكرة,بس هلق هي لقلبي و لروحي وكل حياتي و قيمي
شوي شوي بتنزل مني و بتروح كأنو عم بضرب شي حجر طلع بطريقي بلحظة زهق

::

طلعو كلهم بيقولو اسف؟ والله انا صرت ع قناعة تامة انو في عند الرجال كود جيني بيحمل العبارات اللي بيقولوها للبنات بس يقرروا انو يبعبصو, شوفي مثلا:

_انتي احسن مني وانا ما بحس اني رح اقدر اسعدك
_مش حاسس انو بستاهل حبك
_بدي نضل اصحاب حتى لو ما مشي الحال
_بعرف بتحبيني بس شوفي مستقبلك
_لازم تعرفي تقرري بدوني, انا مش ضامن حالي بكرا وين بكون
_انتي بتجنني بس انا مش قد الارتباط

الخ الخ الخ

Poor little things
يعني عنجد, شوية , شوية احترام لحالهم مش النا يعني, يخترعو كلمات جديدة, عبارات خلاقة يعني ما نعرف نتعامل معها ع اساس انو انصدمنا بأنو في جدية باختارع شي جديد, بس وحياتك زي قلته

برنامجهم الوظيفي ما بتحمل الا قليلا من قلة المنيكة و هالشي مش كلهم مبرمجين انو يتخلو عنو

ع كل: عبالك تنوعي بالشوبات؟ تعي ع دبي منضحك سوا اكتر

وتبقي طلي اكتر

ملاك يقول...

انت مجربهم يا "رفيق"؟

اذا بينفعو بشر,بلكي بزيدهم ع الليسته ع اساس حاليا عم بجرب السالسا والبسط انا

سوريّة يقول...

حلوة هي "تنوعي" بالشوبات.ولي على ئلبي ئاعدة بدبي هلأ؟
با بنتي أزا الشام ما عم تنطائ كيف دبي؟
لاحئة خيتو ، رح نوّع لحالي.

هلأ انا اسمحيلي ، ما عندي اعتراض عشي حكيتي غيرأنو ( بيوم ما بجد يفترس شي ذئب قلب اخته)؟
يعني شو رح تعمليلي متل الله ، ازا البنت ما تحجبت وانسترت بدو يعاقب الأب لأنو ما حجبها وقت أبلغت؟!
فكرك ازا أخته عاشت السيناريو تبعك ، رح يستزكر يلي ساوا ويندم؟
أي متل رجلي ازا تزكر شي ولا حتى ندم.

هو السيناريو خلص عند آسف.
يعني انتهى الفيلم، يعني ما في جزء تاني. يعني هو مو مسلسل مصري لحتى المخرج يقرر يعمل العدالة في السماء على الأرض ويدّخل شخصية الأخت المخدوعة بأخر لقطة وعم تذرف دموع حتى المشاهدين يقومو راضيين عالنهاية ويحكو : لسا الدنيا بخير يا زلمة(وبالمصري: يا راجل ، دي الدنيا
لسا بخير).

أنو وحياة يلي بئلبك بلاش سواد بالقلب. ئد ما كانت القصة كبيرة ، بلاش سواد القلب.
ما رح أئعد أعمل محاضرة بالأخلاق الحميدة، بس برأيّ ، أي حدا بمر بشريط حياتك وبيقدر يترك نقطة سودا بالقلب،وهالنقطة تتحرك و تهذي بفكرة معينة ، و تستنا شي معين ليصير حتى تحكي الحياة انصفتك، معناها انتصر.
انتصر انتصار غير شكل.
وبعرف أنك بتعرفي حتى لو شفتي بعينك هالشي يلي بدك ياه ما رح تكوني راضية على شي. ولا رح تحسي بشي.
و لا رح تشكري المخرج : الله على هالأداء الممتع.

بس هيك.
عينك ع حالك .
وبجد شاكرة هالتدوينة كتير .

غير معرف يقول...

يا حبيبة ألبي
تحت كندرتك
وكندرة إيميلي

سوريّة يقول...

ليش من شو بتشكي كندرة أمك؟

ملاك يقول...

لسه بدبي لأنو قررت ضمن الاشيا اللي بدي اعملها لاتخطى اللي صار انو اغير شغلي و نمط حياتي كلو
ما طلعلي غير اجازة قصيرة جدا قسمتها ع سفرتين لاشوف ناس بحبهم (رح اكتب ابقى عنهم لانو اجازات رح تعمل كتير فرق بحياتي) بس دبي بتنحمل هلق كونو كل الوقت او بالسيارة او بالمكتب, فيعني مش عم بطمع استمتع بالطقس الحلو و الخضرة يعني

::

بخصوص اختو او خيو يعني, القصة ما رح تعنيلي اذا صارت لأنو بنهاية تدوينة اصلا كاتبة انو مش حتفيدني لانو مش حترجعلي شي من اللي خسرته معه. بس هلق عم تتوضحلي الصورة احسن (انتي حطيتها بكلمات افضل مما كنتممكن انا اقدر اعمل)وعم بشوف انو مش هاممني شو ما يصير, فيه هوي او باختو او بكل عيلتو, اللي هيك مش بحاجة لتصير معه ليخس, لو بيحس ما كان سوى هيك شي من اساسو

والقلب اخضر, والورق اللي وقع منو بيروح, بتجي ريح النسيان و العمر اللي ماشي وبتكنسه, وبتبقى ذكرى انو انوجد بشي يوم وخلص.

وقولتك خلص السيناريو عند اسف, بس ع قولة نسيم رفيقتي: هيك ناس بينتهو وحيدين و ما عندهم حدا يسمعلهم اذا حكو, بينما عندك كل هاللي حواليكي و بقلبك و الاهم, انتي بقلبهم
فيعني الاضافات كلها مش مهمة, وبلاش يعذب حالو المخرج _ايا يكن, مع انو تحديدا حبيت فكرة انو يكون مصري و بيردح كمان_لأنو بطلت مهتمة اتابع الفلم من اساسو,وعم اشوف شو في عروضات غير شاشات

كل الفكرة و التغير باتجاهها من ناحيتي_ما بعرف بسبب شو تحديدا بس بتحسي فجأة انو وضحتلك الصورة بشكل فج و خلص, ما بقى عندك ذرة اهتمام تفهمي او تحللي اللي صار و اللي ممكن يجي او ما يجي_كلو ما بيمنع انو انا شاكرة للي صار لأني كسبت حالي ومش معنية قديش خسرت ولا شو خسرت لأكسب اللي هلق عم بكتشف قيمته بحياتي

وما بيمنع انو استمتعت بالتخطي على وقع اغاني ABBA

صحيح, شوفي فيلم Mama Mia, رح تحسي بدك ترقصي و تضحكي للعالم كلو بدون سبب مهم غير انو انعدل مزاجك

وعينك ع حالك انتي برضو, وخليها تطرف علينا و ع نواحينا. صح يعني دبي مش احسن محل يتسوح فيه الواحد, بس طلي بجد

ملاك يقول...

الانونيموس او الانونيموساية

هلا و الله, لا بصراحة كندرتي بتهمني, بتريحلي اجري و هيك عارض غابر و مغبر واغبر ممكن يخربها او شي بتصير تضايقني

اما عن ايميلي, فبفكر انو لازم نتشكرها بشي طريقة عبر البلوغ سفير ع انو كانت هي سبب فتح هالابواب جوا الروح ع الحكي

بسلامة قلبها و كندرتها هي كمان

ودم_دومي بكل خير

غير معرف يقول...

حلوة هاي "عبث وتولى"

فيه نقطة بتتعلق بذكورة الذئب أنوثة الغزال وهذا تقدميه كبديهية، هذا إذا افترضنا صحة مقارنة العملية الفاشلة أبديا بالصيد

وكمان إزا سمحتي ست ملاك، ما بظن إنو فيه حدا في الدنيا ما بيحس بشي
يعني على الأغلب الشب ما كان حاسس بشي تجاهك مثلا؟

برضه شريكك في الحرب هو كمان نفسه قصير، يعني مش كان برضه ممكن لو صبر شوريّ وما دبّها خناقة على الصبح، كان ممكن الشت إيميلي، وبالذات في اللحظة اللي وجها يبدو إحلى ما يمكن وهي بتشرب القهوة، تقول له إنو هي مش معنية بعلاقة وإنو ثانك يو على هالليلة الحلوة وممكن نعيدها شي مظاهرة تانية؟ مش كان ممكن الأهبل كسب عشيقة خفيفة ظريفة بدون وجع راس؟

بعدين شو هالإنتقام العشائري؟ يعني ليش بتدعي على اللي حواليه؟ يعني عارفة إهنو بيعنو له شي؟ يعني عارفتيهم؟ لشو الضحايا المدنيين؟ طب هيك بيكون سقوطك الأخلاقي أصلا أكبر

وعالياً

سوريّة يقول...

أي هو ما كان حاسس فيكي بشي، بس كان تاركلك ياها مفاجأة بآخر العرض منشان ما تملّي بسرعة وتمشي عبكير!!
لأنو السيناريو المصري الدائم انو الذئب لازم يتولى والأنثى تضلها واقفة ناطرة ليتولى.واحنا لهلأ متمسكين بالسيناريوهات المصرية،أناثا و ذكورا.
يعني يمكن من جواتك كنت عارفة انو الفيلم خلص، بس ضليتي ئاعدة عم تابعي السيناريو ليخلّص النهاية المعتادة؟ لأنو هيك ، وشو عليه ازا ما كان حاسس بشي و ئاعد بيتفرج عليكي وانتي حاسة بكلشي! يعني يا مخلوئة لو كنت محله ، كان عجبني الحال وضليتني بتفرج.!!

وعلى سيرة الذئب ، راحت عليكي مسرحية "ليلى والذئب".انعرضت من اسبوع. هي كنتي أكيد نطيتي من الكرسي لو شفتيها وضحكتي للعالم بدون سبب. نكشي عليها بالفيس بوك.

هلأ فيني مثلا انا أغريكي و تعملي السفرتين تلاتة؟
الأخ زياد رح يشرف لعنا الشهر الجاية؟
مو عرض مغري؟

saleem al-Beik يقول...

مش متل اجرك ملاك
ولا متل العلكة الملزقة بكعب كندرتك العتيقة
متل الغبرة الملزقة بهالعلكة

ملاك يقول...

سورية: صعب جدا يصيروا 3 سفرات لامور بتتعلق بالقيزا و الاقامة و هالامور الصعبة, غير هيك: كان على عيني

بخصوص شو نهاية الفلم او بدايته: انا زهقت وبعتقد خلصت كل النهايات الممكنة والدموع الممكنة والتبريرات الممكنة

خلينا نتواصل بشي طريقة غير عهالبلوغسفير, ولوقتها: كوني بخير
::

انونيموس التاني, او انونيموساية: بغض النظر اذا حس او ما حس, بطلت تفرق. اما بالنسبة لاخلاقياتي, فيعني انا بموقع خرا ولازم اكون اخلاقية كمان
بكل الاحوال: حس ماحس, ندم ما ندم, بطل يعني لي اي شي كل هالموضوع. و بخصوص اهله: الضحايا المدنين, ونعم التربية طبعا. الدنيا عادلةع طريقتها و انا بجد مش معنية لا اعرف منه و لا عنو و لا بدي يصيب اي حدا شي _جتى هو_لأنو الرغبة بالانتقام ممكن تكون بلحظتها راهنة و ملحة, بس بعدين الكره بينهش قلبي اناقبل اي حدا او اشي تاني. يهنيهم فيه و بتقدميته و قديش كووووول, ويبعد امثاله عن بنات العالم المحترمين

::

سليم: وحياتك قصة خرا كلها و وسخت حياتي, بس في ادوية بتغسل القلب اكثر بياضاً, ونافعة
:)

ضل انت انت

أنا مش أنا يقول...

ملاك أنت :)

لتذهب كل الذئاب الى الجحيم................

ربما على الاقل تعاظمت لدينا حاسة الكشف الذئاب، ربما ستنبذ مرة واحدة وأخيرة.

بقرارة نفسي أؤمن أنّها تندم. أنّها تتألم، فهي لن تعرف يوما معنى الصدق. وأواسي سخطي بهذا الايمان.

المهم بوحيك قمت كتبت هذا:
http://fehmiyi.blogspot.com/2008/07/blog-post_30.html

عليكي الجيرة

وأراك على خيرات

Abdulrahman Mansour يقول...
أزال المؤلف هذا التعليق.
Abdulrahman Mansour يقول...

أعتقد أن مثل هذا الشخص الذي تتحدثي عنه، مصاب بعقد نفسية جراء أحداث في طفولته أو شبابه ..
أو حتي أزمات عاطفية من العيار الثقيل كالتي تحدث مع طلاب المدارس الإبتدائية والإعدادية...

بس جميل لما تكتبي عن أحداث كهذا..
بتشعرنا بقيمة الأحداث التي نمر بها، وأهمية ان نستفيد منها ونفيد غيرنا

دمتي بخير

غير معرف يقول...

ثورة النساء؟!
http://www.otherthings.manalaa.net/node/3